>

علاج الضعف الجنسي للسيدات

المشاكل المتكررة من عدم الاستجابة الجنسية، أو الرغبة، أو النشوة أو الألم من المشاكل التي توتر علاقتك مع شريك حياتك، والمعروفة أيضا بالبرود الجنسي او البرود الجنسي في النساء.



  • العديد من النساء يعانين من مشاكل في العلاقة الجنسية، ويمكن أن يحدث البرود الجنسي النسائي في أي مرحلة من مراحل الحياة، ويمكن أن يكون مدى الحياة أو يحصل في وقت لاحق في الحياة.

تتضمن الاستجابة الجنسية تفاعل معقد بين علم وظائف الأعضاء، والعواطف والخبرات والمعتقدات وأسلوب الحياة والعلاقات، وتعطيل أي عنصر يمكن أن يؤثر على الرغبة الجنسية، والاستثارة أو الارتياح، والعلاج غالبا ما ينطوي على أكثر من نهج واحد.



أسباب البرود الجنسي عند النساء

الأعراض:
تعتمد الأعراض على نوع الخلل الوظيفي الجنسي لدى المرأة والذي قد يشمل:
  1. انخفاض الرغبة الجنسية، وهذا النوع الأكثر شيوعا من الخلل الجنسي لدى النساء، وبكون السبب عدم الاهتمام الجنسي.
  2. اضطراب الاستثارة الجنسية، حيث يكون هناك رغبة في ممارسة الجنس، ولكن هناك صعوبة في الشهوة أو غير قادرة على الحفاظ على الإثارة أثناء ممارسة النشاط الجنسي.
  3. اضطراب النشوة، حيث يكون هناك صعوبة مستمرة أو متكررة في تحقيق النشوة بعد الشهوة الجنسية الكافية والتحفيز المستمر.
  4. اضطراب الألم الجنسي، والذي يكون بسبب حدوث الألم اثناء التحفيز الجنسي أو الاتصال الجنسي عن طريق المهبل.
    الوقت الذي تحتاج فيه لرؤية الطبيب:
    إذا كانت مشاكل البرود الجنسي تؤثر على علاقتك، فعليك تحديد موعد مع طبيبك للفحص والتقيم للحالة.

الأسباب:

غالبا ما تكون المشاكل الجنسية بسبب اضطراب الهرمونات والتي تكون في حالة تغير مستمر، مثل بعد إنجاب طفل أو خلال انقطاع الطمث، او مرض خطير، مثل السرطان والسكري، أو أمراض القلب والأوعية الدموية، يمكن أيضا أن تسهم في الخلل الوظيفي الجنسي.
العوامل في كثير من الأحيان مترابطة، ومن العوامل التي تساهم في البرود الجنسي ما يلي:
1. عوامل جسدية:
هناك عدد من الحالات الطبية، بما في ذلك السرطان، والفشل الكلوي، والتصلب المتعدد وأمراض القلب ومشاكل المثانة، يمكن أن يؤدي إلى البرود الجنسي، وبعض الأدوية بما في ذلك بعض مضادات الاكتئاب، وأدوية ضغط الدم، ومضادات الهيستامين وأدوية العلاج الكيميائي، يمكن أن تقلل الرغبة الجنسية وقدرة الجسم على الوصول الى النشوة.
2. عوامل هرمونية:
انخفاض مستويات هرمون الاستروجين بعد انقطاع الطمث قد تؤدي إلى تغيرات في الأنسجة التناسلية والقدرة على الاستجابة الجنسية، وانخفاض هرمون الاستروجين يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم الى منطقة الحوض، والذي يمكن أن يؤدي إلى الحاجة لمزيد من الوقت للإثارة والوصول إلى النشوة الجنسية، وكذلك الإحساس يكون أقل في المنطقة التناسلية.
بطانة المهبل تصبح أقل سمكا وأقل مرونة، وهذه العوامل يمكن أن تؤدي إلى ألم أثناء الجماع (عسر الجماع)، وانخفاض الرغبة الجنسية يحدث أيضا عند انخفاض مستويات الهرمونات.
تحول مستويات الهرمون في الجسم أيضا بعد الولادة وأثناء الرضاعة الطبيعية، يمكن أن يؤدي إلى جفاف المهبل ويمكن أن يؤثر على رغبتك في ممارسة الجنس.
3. عوامل نفسية واجتماعية:
القلق غير المعالج أو الاكتئاب يمكن أن يسبب أو يساهم في البرود الجنسي، كما أن الضغط والتوتر العصبي من الحمل قد يسبب هذا الأمر من البرود الجنسي.
4. الصراعات طويلة الأمد مع شريك حياتك:
الصراع عن الجنس أو غير ذلك من جوانب العلاقة يمكن أن يقلل من الاستجابة الجنسية.
عوامل الخطر:
بعض العوامل قد تزيد من خطر البرود الجنسي:

  • الاكتئاب أو القلق
  • أمراض القلب والأوعية الدموية
  • الظروف العصبية، مثل إصابات الحبل الشوكي أو مرض التصلب العصبي المتعدد
  • فشل الكبد أو الكلى
  • بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب أو أدوية ضغط الدم المرتفع
  • الإجهاد العاطفي أو النفسي، وخاصة فيما يتعلق بعلاقتك مع شريك حياتك
  • وجود تاريخ من الاعتداء الجنسي
و افضل طريقة للعلاج للسيدات هى

لبان جولدن للسيدات 


لمعلومات عن المنتج اضغط هنا
شارك على جوجل بلس

عن الصقر للتوريدات الطبيه

0 التعليقات:

إرسال تعليق