علاج الضعف الجنسى و اسبابه


نتيجة بحث الصور عن الضعف الجنسي
ما هي أسباب العجز الجنسي ؟
يمكن أن تكون أسباب العجز الجنسي عضوية أو نفسية، كما يمكن أن يجتمع العاملان النفسي والعضوي في بعض الحالات
1 – الأسباب العضوية: ولها مؤشرات كثيرة وهي
تصلب الشرايين : التي تصيب المدمنين على التدخين، والمصابين بارتفاع الكوليستيرول في الدم وبارتفاع ضغط الدم.
خلل هرموني: يتمثل في تقلص معدل هرمون التستيترون عند الرجل
القصور الكلوي: مرضى القصور الكلوي من أكثر الناس عرضة للعجز الجنسي
مرضى السكري: يواجهون المشكلة بنسبة 3 إلى 4 مرات أكثر من المعدل
أدوية خاصة : من الآثار الجانبية لبعض الأدوية عدم القدرة على الانتصاب عند الجماع
خلل في الأعصاب: يكون بفعل ارتجاج في المخ، جلطة في المخ، أو في حالة أخرى مس عصب الانتصاب خلال عملية جراحية
2 – الأسباب النفسية: ومن أهمها
التخوف من عدم نجاح العلاقة الجنسية وفشلها والخوف من خيبة أمل الشريكة
الاكتئاب، والخجل الشديد
التعرض لصدمة نفسية شديدة أو لعنف جنسي في السابق، لا تزال آثاره حاضرة في نفسية الشخص.
فتور جنسي وانعدام الشهوة بين الطرفين بسبب الروتين أو ظهورعشيقة ما يجعل الرغبة في الشريكة مستحيلة.
كما يمكن أن تتحكم عوامل أخرى في القدرة الجنسية عند الشخص كالتدخين، والإدمان على الكحول، تعاطي المخدرات، التعب والإرهاق.
بالإضافة إلى عامل مهم وهو السن: حيث تقل القدرة الجنسية للرجل مع تقدمه في السن، حيث يحتاج بعد سن الخمسين لوقت أكثر للمداعبة التي تسبق العملية الجنسية لحصول انتصاب قادر على إتمام العلاقة الجنسية.
ما هو علاج العجز الجنسي؟
تختلف طرق العلاج باختلاف تشخيص أسباب العجز الجنسي عند كل شخص.
فإذا كان سبب العجز الجنسي عضويا فإن العلاج يكون على يد اختصاصي الأمراض التناسلية وإن كان نفسيا فيكون العلاج من اختصاص طبيب نفسي أو اختصاصي في الجنس.
1-دور اختصاصي الأمراض التناسلية:
إذا تأكد الطبيب من أن حالة العجز عضوية بالأساس، ويعيش المريض بالمقابل حياة زوجية ونفسية مستقرة، فإنه يبدأ بمعالجة المشكل العضوي، من خلال أدوية ومنشطات جنسية، تباع في الصيدليات والمراكز الطبية كالفياغرا، ولافيترا.. ليصل كحل أخير لعملية جراحية يتم خلالها زراعة جهاز انتصاب اصطناعي.
وعن ذلك يقول الدكتور فخر الدين عبيد اختصاصي الأمراض التناسلية "العلاج يختلف حسب سبب حالة العجز الجنسي، فإن كان شخصا تجاوز الخمسين من عمره فإنه يعود غالبا لنقص هرمونات التستيتيرون، وفي هذه الحالة يتم حقن الهرمون للشخص المريض وإن كان شابا فيتم وصف الفياغرا لربح الوقت وكي لا تتأثر علاقة المريض بشريكه".
ويمكن أن يتم اللجوء أيضا لاستعمال مرهم للعضو الجنسي الذكري للمساعدة على الانتصاب والذي ليس له آثار جانبية كالأدوية أو استخدام لقاح المنشطات مباشرة عليه. وفي حال فشل هذه العقاقير يتم حقن العضو مباشرة بالمنشطات لينتصب خلال العلاقة الجنسية.
أما في مراحل أخرى إذا لم يتجاوب المريض مع هذه الأدوية فإنه يتم اللجوء لأجهزة علاجية "كالفاكيوم" وهو جهاز تفريغ الهواء يساعد بطريقة ميكانيكية على سحب الدم داخل القضيب وبذلك انتصابه.
وفي مرحلة أخيرة يلجأ الطبيب للعملية الجراحية لزراعة جهاز الانتصاب الاصطناعي داخل العضو الذكري وهناك نوعان منها: زراعة دعامة السليكون داخل القضيب وهي الأقل جمالية، وثانيا يمكن زراعة المضخة وهي آلية يتم وضعها بين الخصيتين في كيس الصفن.
ورغم أن هذه العمليات مكلفة قد تتعدى تكلفتها الـ5000 يورو إلا أن نجاحها غير مضمون وممكن أن تتسبب في تعفن جرثومي حسب ما أكد الدكتور فخر الدين عبيد.
2-دور الطبيب النفسي أو الاختصاصي الجنسي:
يمكن للاختصاصي الجنسي أن يقترح على المريض طرق معالجة مختلفة منها نصائح بسيطة أو حصص معالجة نفسية طويلة الأمد، أو وصف أدوية مناسبة ويمكن للاختصاصي أن يجمع بين الشريكين في حصص المعالجة النفسية للبحث في الأسباب النفسية التي يمكن أن تكون سببا في حالة العجز.
وقد أكد الدكتور جورج بريفال، اختصاصي في الجنس، أن العوامل النفسية ومشاكل المجتمع العصري هي من أهم أسباب ظاهرة العجز الجنسي.

لعرض الموضوع اضغط هنا 
شارك على جوجل بلس

عن الصقر للتوريدات الطبيه

0 التعليقات:

إرسال تعليق